الاثنين، 17 يوليو، 2017

لامصداقيه لنا

تراكم الخبرة عن القادمين من بلاد الواق واق ونحن منهم جعل السويديين يرزحون تحت .نيران الاحكام المسبقة ان مثلهم مثل عذراء 
 تعرضت للاغتصاب فانتقلت من طور البراءة للوحشية القاتلة ، لم يعد السويدييون يثقون باي اجنبي حتى الصادق
اصبح كاذبا ، لم تعد كلمة الاجنبي تسمع ولارأيه وقرر السويديون الرجوع الى الاوراق 
كدليل اسناد ودعم ، وهو امر يعشقه احفاد الفايكنغ ، الاوراق ، 

ليست هناك تعليقات: