الجمعة، 11 يونيو، 2010

المأزق الجنسي

من منكم يملك شجاعة وجرأة هذا الرجل الذي وقف في احد الميادين العامة وامام الجمهور العريض الواسع خلع ملابسه وقطع عضوه! وكأن يقول له تبا لك من حقير وضيع! ضيعت حياتي ومستقبلي بسبب نزاواتك الدنيئة ! لن اخضع لرغباتك العارمة التي لاتعرف الحدود! اني اقطعك وارميك في الزبالة حتى لااتبعك مثل اي عبد ذليل! قطع الرجل عضوه محتجا لانه لايستطيع ان يتزوج بمن يحبها بسبب غلاء الزواج! احتج على حاله الاقتصادية التي لاتوفر له الجنس وفي العالم العربي يتحدث الجميع عن كل انواع الامن الا الامن الجنسي لانه من المحظورات ولانه عيب! وحين تقرأ التاريخ العربي تجد انه تأريخ صولات وجولات الذكر العربي, راجع تاريخ الجواري وكيد النساء انه تاريخ الانصياع التام للغريزة واللهاث وراء فرص اشباعها. من الغريب ان درجة التقدم في العالم العربي اصبحت تقاس بدرجة التطور في منح او حظر العلاقات الجنسية! وان المنح يكون سخيا حين ترتفع البنايات الشاهقة لان الانفتاح في العلاقات الجنسية يعني الالتحاق بركب المدنية! والرجل الذي قطع عضوه لم يسمح له مجتمعه بتطيمن الحاجة الجنسية لا بشكل شرعي ولا بغير شرعي! ولذلك فان قراره في مثل ظروفه ربما يكون من وجهة نظره صائبا والذين جمعوه وردوه اليه في المستشفى لم يكن قرارهم صائبا كان عاطفيا وليس منطقيا! لان المشكلة ستعود الى الواجهة حين تلئتم جراحه هذا اذا لم يسمع به السيد الرئيس فيعطيه منحة تحل له مشكلته!

هناك 3 تعليقات:

Raffat يقول...

ok

Raffat يقول...

Ta det lugnt min vän ! Alberto Moravia

عمر عبد العزيز يقول...

كأنك ياصديقي لاتعرف بانه ليس انا الذي قطع عضوه