الخميس، 3 يونيو، 2010

مرحبا بكم في السويد

كل مهاجر كنت تلتقيه قبل عشرين سنة كان يقول لك! ان هدفي من قدومي للسويد هو من اجل هؤلاء ويشير الى اطفاله! ولكنه لم يكن يعرف بان اطفاله لم يعودوا اطفاله وانه وقع تحت رحمة القانون وان سيأتي اليه من يقول ان الطفل الذي انجبته زوجتك ليس طفلك بل طفل الدولة! ان طفلنا وهم محقون في ذلك فالطفل عندهم مجرد بضاعة وقد دفعوا ثمنها منذ قدومه لهذه الدنيا فقد خصصوا له اعانة نقدية تسمى اعانة الاطفال! ومنحوه امتيازات كثيرة! ولكن الابوين ينسيان ذلك يتعاملان مع اطفالهما وكأنهما حق مشروع لهما وحدهما لاينازعهم فيه منازع! ولكنك ياسيدي تحلم! اياك وان رفعت اصبعك على ولدك او قلت له قولا فاحشا سيرميك في التهلكة! وكل واحد يروي قصة يندى لها الجبين! بلغة هادئة رقيقة يستدرجون فيها الاطفال ليعرفوا ان كان ابائهم يضربونهم او يعنفونهم واذا ثبت لهم ذلك من قول الطفل اخذوه من والديه بالقوه وسلموه لعائلة سويدية تهتم بامره ويأتيك ابن الكلب الذي انجبته وسهرت عليه الليالي فيكذب عليك ويقول لك كاذبا بانه لم يشي بك وانه لم يقل ماقال الخ هذه التبريرات! اتصل ياطفل الدولة العزيز ب 112 وكي لاينسي يقولون له واحد فمك ووواحد انفك واثنين عينيك! وكلما شعر الطفل بالخطر صرخ بوجه والديه سابلغ عنكم الشرطة! هذه هي الحياة في السويد تهديد مباشر وصريح من فلذات الاكباد! حلت عليكم اللعنة فلذات اكبادي اذا صرت تحت رحمتكم! لعنة الله عليكم وعلى كبدي! ترك السويد من ترك الى دول الخليج تارة حيث ضرب الاطفال نوع من الهواية عند البعض او يتوجه غربا حيث لندن! او حيث يشاء القدر والتسهيلات والظروف! بكى الاب على شاشة تلفزيون عربية وهو يروى للمشاهدين كيف اخذوا اولاده منه وسألوه ان كان يعاني اي الاب من اسباب نفسية وسواء نفى او اكد ذلك فهو متهم! ايها الواقفون وراء الحدود مرحبا بكم في السويد وايها الذي تنتظرون في الداخل الاقامة مرحبا بكم ايضا في السويد وايها السياسيون الافاقون في بلادي اشوف فيكم يوم!

هناك تعليقان (2):

Raffat يقول...

مشتاق للقائك ايها الغاضب .. سنتكلم عن لاشيء مهم ..اعدك .. في هذه المرحلة من الحياة .. ننتظر موتا هادئا كما قال البعض ..نعم فقط

البرجوازي العراقي يقول...

موضوع ممتاز وقد يصحوا من يقرأه ويفهم لماذا تدخلنا دول المهاجرين لاراضيها

نفس الشيء في اميركا وفي كل اوربا تقريبا ان لم اخطأ

والاسوء من ذلك هو مع كل هذا الواقع فان الزوجة تتحول الى قديسة كلما مرت بها السنون فتكون اكثر تدينا وتطالب زوجها بان يكون متدين وهي ترفض العمل وتبقى في البيت كما في الشرق الاوسط وهو يواجه العمل والبأس والاطفال يتحولون الى سويديين او اي جنسية

تهمل الزوجة الزوج جنسيا بسبب كراهيته لعدم تدينه ولعدم اهتمامه بالاطفال لانه يعرف ان الاطفال هم اطفال الدولة

النتيجة هي انفصال الزوج عن الزوجة في احسن الحالات والاسوء هو الحياة مع زوجة تعيش في عالم اخر ومثاليات عن وطموحات عن اطفال لا يهتمون بها حقيقة