الأحد، 14 فبراير، 2010

يولدون , يتعذبون , يموتون

كل واحد فيكم يمكن ان يرى في هؤلاء النسوة صورة من امه او واحدة من اقربائه او جيرانه! ذنب هؤلاء النسوه انهن ولدن في هذا الزمن الاغبر الذي يعلو فيه صوت اكذب والدجل والنفاق والفساد والغرق في الذات فوق كل صوت! هل يعقل ان يموت الضمير الحي الشريف بهذه السهوله تحت ثقل الاصوات الكريهة والضمائر الميتة والانسان الحي الميت الذي لاقلب له ولاضمير! لماذا تستمر الام العراقية على هذه الحال وهي تستجدي ابسط حقوقها ماهو الفرق بينها وبين نساء من امم اخرى والجواب هو لافرق سوى في ان ضمائر الرجال في بلدي ماتت. ياعراقي مكتوب عليك ان تولد وتموت وانت تتعذب

هناك 5 تعليقات:

البرجوازي العراقي يقول...

عمر اخر اكتشافاتي هي ان كل انسان يلفظ كلمة بطران هو عاجز عن التفكير ويريد للاخرين ان يكونوا متخلفين مثله.

-------------

الانانية وعدم الاحساس بالمقابل تاتي من التراث العثماني للعراق حيث الحاكم يعيش بمظهر الورع والتدين وهو يسرقهم ويتركهم يجوعون ويموتون هذه ثقافة استورثناها منذ قرون واملنا الوحيد بتغييرها هو البدأ بعقل الطفل قبل ان يتلوث بالتقاليد المتخلفة.

ولازال الشعب العراقي يعيش قبل مئة سنة يعني لو وضعت الملك فيصل الاول بالقوة كما جائت به بريطانيا لقبلوا به.

السنة سيقولون هذا عربي سني
والشيعة سيقولون هذا ابن رسول الله
والاكراد سيواصلون مطالبتهم بالانفصال مع كركوك

المجتمع لم يتحرك بعقله الباطن عن قبل مئة سنة قيد انملة.

البرجوازي العراقي

Raffat يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Raffat يقول...

صحيحا ماقلته .. الألم يعتصر في قلب كل بشري .. يحمل انسانية الفكر وفكر الانسانية ..!!
حاولت مشاهدة بعض الافلام عن الحرب العراقية .. صدقني لم استطع .. كنت اهرع لنزع الفيلم من الجهاز حالما اشاهد صورة القتل العشوائي للبشر ..
!!
عراقيون ام أفارقة .. بوسنيون ام صربيون .. جميعنا بشر .. جميعهم بشر .. بكل الفئات والطوائف والألوان .. نحن بشر ..
دعنا من تحميل التاريخ فشلنا .. علينا أن نحمل صليبنا على اكتافنا لخلاصنا .. وأن نبدأ بلملمة جراحنا ونخطو خطوة الطفل الاولى نحو الوقوف ثم المسير الى الامام .. يحيا العراق .. يحيا شعب العراق... كل شعب العراق

Raffat يقول...

عمر اين انت زز هل لازلت تنتظرني لسودرتاليه ههههه .. انتظر اتيك حتما

Raffat يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.