الأربعاء، 27 يناير، 2010

العرب والسويد 1 - خطوط المثقفين

اليوم استعرت من المكتبة كتابا للدكتورة نوال السعداوي ماان قلبت فيه حتى وقعت عيني على اسطر وقد تم وضع خطوط تحتها وقلبت في الكتاب فوجدت ان معظم اسطر الكتاب على هذا الحال والحقيقة هي ان يصعب على فهم كيف لاي شخص فينا ان يتصرف بشئ لايملكه وكأنه ملكه الخاص ولو فكرت قليلا فان هذا الكتاب يمكن اعارته لمدة ثلاث اشهر على الاكثر فاذا لماذا يضع مثل هؤلاء الاشخاص خطوطا بالقلم الرصاص او الجاف على حد سواء. كل هذا ليس مشكلة ! المشكلة هي ان من يستعير مثل هذه الكتب هم اناس يفترض انهم مثقفون ومهتمين بالثقافة ولكن تصرف مثل هذا لايمت لجنس الثقافة بشئ وقد يقول قائل وماذا تضيرك هذه الخطوط! وارد بالقول فعلا ان هذه الخطوط تشوش الذهن وتشتت التركيز! ثم انها ملاحظات فيها خصوصية ولاتهم الا صاحبها الذي يفترض انه يضع خطا تحت كتبه الخاصة حتى يرجع اليها متى شاء ام ان يستعير كتابا ويعبث به كيفما شاء فذلك امر يصعب فهمه.

غالبا مايجلس في المكتبة بعض المسنين يقرأون صحفا بلغتهم الاصلية , هكذا كان الامر في البداية ثم اصبحت المواعيد تضرب في المكتبة واللقاء يكون من اجل الاصدقاء لا ن اجل اخبار الوطن والجريدة تنتقل من يد لاخرى وكأنها جوزة واذا كنت خارج الحلقة فعليك ان تنسى الجريدة بل عليك ان تلعن الساعة التي جئت فيها للمكتبة!

هناك 4 تعليقات:

البرجوازي العراقي يقول...

حلوة هاي مالت كانما هي جوزة.

الحقيقة ان ما وجدته يا صديقي هو من العادات فهناك من يطوي طرف الصفحة وهناك من يضع خطوط او يستخدم الوان فوق الاسطر.

في اعتقادي ان افضل اسلوب هو وضع رقم بطرف الاسطر اي في الحاشية اي بتسلسل والافضل من ذلك كله لو استخدم الشخص الصفحات البيضاء في نهاية الكتاب لكتابة رقم الصفحة والسطر للشيء المهم وبذلك يكون هناك جرد للمواقع التي تهمه وذلك افضل من اتلاف الصفحات وضياع الملاحظات داخل الكتاب.

وخاصة ان كان الكتاب مثلما تقول من مكتبة عامة.

تحياتي

البرجوازي العراقي

البرجوازي العراقي يقول...

اسوء ما رايت في مكتباتنا في الجامعة في بغداد انك لو اردت التبرع بكتاب للمكتبة فانك يجب ان تقوم بطلب يوافق عليه المدير كي يدخل الكتاب الذي لاتحلم المكتبة بحصولها عليه.

فاغلب الكتب العلمية وخاصة في مجال الحاسبات والهندسة والعلوم اصبحت قديمة عن ما هو في مكتبات العالم.

من جانب آخر اخبرنا اي من كتب نوال سعداوي وجدته في هذه المكتبة في السويد؟

البرجوازي العراقي

Raffat يقول...

هل أنت غاضب لهذه الدرجة .. مهلا يا صديقي .. الحياة لازال بها املا !
مودتي

Raffat يقول...

كتبت لي مرة ان ازيل كتابة الكود من اجل تسهيل عملية التعليق وان لايحتاج المرء لتكيد نفسة بضغط اربع او خمس احرف .. طبعا معك حق !! لكن ان توافق على التعليقات وتمنعها من العرض, فهذه والله سابقة لم تحصل من قبل .. !! فلا بد هناك سببا .. علواه ان تشرجه لنا ايها الفاضل والليبيرالي العظيم .. غير معرف رفعت ..