السبت، 5 ديسمبر، 2009

مواجهة مع الموت 2

لم يكن ينقصني انا في تلك اللحظات حيث الماء والخضرة غير اهم شئ وهو الوجه الحسن ولاشك ان اقصد هنا وجه تاليتا وكانت قد اختفت ثم عادت بعد ايام وهي تقص علينا رحلتها في هنغاريا والغريب هي ان صديقها كان على العكس منها تماما فقد كان يميل للضعف الشديد ولكنه كان ينافسها في الجنون والمرح وفي ذات مرة قام هو وهي وبعض الاصدقاء بتمثيل حادثة صلب المسيح ولعب هو دور المسيح حيث تعرى من ملابسه ولف نفسه بغطاء السرير الابيض ووضع بعض الاصباغ الحمراء على وجهه ومثل ذلك فعل البقية وكانت هذه المسيرة البيضاء تدور في طوابق القسم الداخلي على تلك الهيئة المضحكة. لم تأتي تاليتا لسبب من الاسباب! في وسط البحيرة تماما حيث اختفت اصوات الناس تماما وكانوا يبدون لمن يراهم مجرد نقاط لامعة منتشرة هنا وهناك استبد الجنون بدايفيد فجأة فصار يميل بكل ثقله نحو اليمين فكانت الدراجة تميل معه ثم يميل بها قليلا لترجع لوضعها الطبيعي ثم يميل بها نحو اليسار وانا اصرخ به ان يكف خوفا من ان تنقلب بنا ودايفيد ينظر الي ويواصل لعبته بعبث وطيش وهو يرشنا بالماء! واستمر هكذا بضع دقائق ثم وفي لمح البصر انقلبت الدراجة فانقلب عاليها اسفلها اما انا فأصبحت مثل صاروخ ينطلق بسرعة جنونية نحو القاع وفي هذه الاثناء لم يقم دماغي بأي عملية تفكير احدة, شل تماما وكأنه اصيب بالسكتة كل مايمكن ان اتذكره باني قلت لنفسي انها ساعة الموت ثم فجأة شعرت وانا في سفري نحو القاع بشئ يقبض ويلتف حول عنقي وهو يحيطها بمثل المعصم وكان ذلك مرفق دايفيد حيث وفي لمح البصر رأيت الضوء وشعرت باني فلت من يد عزرائيل بأعجوبة! كان دايفيد يطلب مني ان امسك بالدراجة المقلوبة وان استند اليها ولكني كنت مازلت في صدمة احاول ان افهم ماجرى واستذكره وخفت ان امسكت بالدراجة ان اعود الى القاع ثانية. شعور غريب حين يشعر الانسان بأن رجليه معلقة في الفراغ وانه لاشئ يوجد تحتها! تمسكت بكلا يدي بطوافة الدراجة التي كانت على شكل اسطوانتين معدنتين مفرغتين من الهواء. ! ودايفيد يسألني ان كنت بخير! لحد الان لااعرف ماذا فعل البولندي ساعة الغرق. ربما قا باسناد دايفيد اوظل يسبح قريبا وبعد بضع دقائق مرت دراجة يقودها شخصين طلب منهم دايفيد المساعدة فتعذرا بن لاوقت لديهما! كان طبعا قد القيا نظرة على الدراجة المقلوبة ولكن دايفيد الح في المساعدة فتقدما منا وطلبا مني ان اصعد معها, كان دايفيد وصاحبه البولندي يتابعان صعودي الى الدراجة بدقة خوفا من ان اغوص في القاع من جديد وهذه المرة ربما تكون المرة الاخيرة!

ملاحظة:
الماء والخضرة والوجه الحسن يقال انه حديث شريف ويقال ايضا بانه غير مسنود ولكنه ربما واحد من اكثر احاديث الرسول ص شهرة اذا كان الحديث صحيحا!

هناك 3 تعليقات:

البرجوازي العراقي يقول...

وبعدين هسه لازم تكلنا شلون عدل الجيت سكي

Jet Ski

بس والله بطل هذه شلون خلصك بس انت مالمفروض كمت تغوص اذا تغوص تنزل فد مترتين وبعدين منكيفك ترد تصعد وتوصل قريب سطح الماي.

بس يعني انت بوكتها مجنت تعرف تسبح ولا شوية يعني ولا حتى تعرف تطوف روحك.

البرجوازي العراقي

غير معرف يقول...

اقول اغوص مزاحا فقد كنت اغرق او انطلق مثل طوربيد نحو القاع

غير معرف يقول...

بعد ان انتقلت الى الدراجة الثانية صار ممكنا قلب الدراجة التي كنت اتشبث بها رفعها دايفيد مع صاحبه من احدى طرفيها فعادت الى وضعها الطبيعي
وعادا بها الى البلاج