الخميس، 19 نوفمبر، 2009

تحرك والا امطرتك بالرصاص - وتستمر المغامرة

حسنا اذا كانت الجي ام سي والسيارة الخاصة تجلب كل هذه المشاكل فلنجرب شيئا اخر الباص مثلا! جعل صديقي المقيم في السيدة زينب يطري كثير على شركة برية سورية للنقل وقال ان عندها باصات حديثة, كان لابد ان اوافق على مقترحه خصوصا وان التجربة التي عشتها مع السائق الارعن والتي لم تكلفني اعصابي فحسب بل حتى نظارتي الثمينة التي انزلقت من جيب القميص دون ان انتبه لها اقول ان هذه التجربة كان بيني وبيني شهرين ونيف فقد سافرت لدمشق في الشهر العاشر ورجعت من جديد لبغداد في الشهر الثاني عشر قبل يوم من احتفالات اعياد الميلاد. كان موعد انطلاق الباص عند منتصف الليل وقال لي صديقي انه دبر لي مكانا جيدا يقع في المقدمة خلف السائق مباشرة. كان الموقع ساحرا فعلا نافذه من جهة اليسار وزجاجة كبيرة امامك ترى من خلالها الطريق امامك على امتداد البصر. انطلق الباص عند منتصف الليل وقد امتلأ بالركاب فلم يعد هناك سوى مقعدا خاليا واحدا كان هو المقعد الذي بجانبي ثم توقف فجأة بعد مسيرة مئة متر! وصعد خمس من الشباب! شنو هذوله؟ هههه مسافرين بالاسود من وراء ظهر الشركة! لااعرف اين وجد الفاسدون مكانا لهم في الباص ولكني رأيت بعضهم ينام في الممر الفاصل بين صفي الكراسي. ولكن احدهم جلس بجانبي. كان يعتمر كوفية , يبدو شابا هذا مااتيح لي مشاهدته من وجهه فقد كاد يغطي كلي وجهه ولااعرف ان كان ذلك من قبيل التخفي ام تجنبا للبرد القارس. الظريف ان كانت تجليس على الضفة الاخرى الموازية لمجلس عائلة تتكون من الاب والام والابن ذو العشرة اعوام وانه واثناء هذه المسيرة القصيرة للباص قفز الى المقعد الذي بجانبي بايماءة ن ابيه ولكنه لم يتهنى طويلا بجلسته لان الباص قفز ولان الرجل الغامض جلس الكرسي بايعاز من السائق البدين. ن الصعب على تحديد جنس هذا الرجل الغارق في الصمت والغموض وقد خمنت بانه ليس عراقيا! واذا كان عراقيا فهو من الانبار او من المناطق المحيطة بها ولكني خمنت بان يكون سعوديا! انطلق الباص مرة اخرى ومشى هذه المرة واخذ يدخل في شوارع دمشق بعد ان خرج من حارات السيدة زينب الضيقة ولكن بعد مسيرة كيلومترين تقريبا توقف فجأة ودب الموت في كل اركانه! لاضوء لاصوت محرك بل ظلام دامس. فتح الباب وخرج السائق ومعاونه واختفيا عن الانظار وتململ المسافرين وارتفعت آهات وتعليقات ساخرة. مرحبا بكم رحلة المتاعب بدأت مبكرا جدا.

هناك تعليقان (2):

Raffat يقول...

اي متاعب وانت يا صاحبي من برج الدلو الا تعلم هذا !!!!

Raffat يقول...

رحلة شيقة وقرأتها بمتعة .. عمر شكرا