الأحد، 24 مايو، 2009

الاحلام

اكثر اللحظات التي يداهمني فيها النعاس والضجر والملل هي اللحظات التي يسرد لي فيها احدهم حلم حلم به الليلة الماضية ومن سوء حظي ان هؤلاء الذين اعرفهم كثيرون ومنهم من يعجبه ان يقص حلمه بكافة التفاصيل المملة دون ان ينسى منه شيئا وكأنه يحكي حكاية جرت له حقيقة وليست في حلم وبدوري احب ان اعاقب مثل هذه الملة من الناس بان اقص عليهم فيلم شاهدته. اكرمني الله بخصلة فريدة في نوعها وهي نسيان الحلم بمجرد الاستيقاظ ولكن هذا لايعني بأني انسى كل الاحلام بل اني مازلت اذكر بعضها رغم مرور سنوات عديدة على ذلك. ولكن حلم البارحة كان مميزا بشكل او بأخر , كنت اعبر جسرا في ليل بهيم وفي منتصف الجسر كانت هناك مشرحة ذات واجهات زجاجية وانا اقترب منها في توجس وحذر رأيت من وراء الزجاج رجلا على طاولة ممدا وطيبيب يعاينه ويفحصه لم يكن ذلك الرجل سوى اخي الذي توفي قبل اكثر من سنتين. ولكني وجدت ذات يوم نفس ازحف على سلم منارة جامع طويلة ولم يكن عرض السلم الذي ازحف عليه اكبر من عرض رأسي وكنت اشعر بحجم مااعاني في ذلك الزحف والدخول في تلك الفتحة الضيقة رغم انه كان حلم.

هناك تعليق واحد:

Raffat يقول...

المشرحة تعني في الاحلام يا سيدي .. أن هناك ما تخافه .. ربما سر او شيء قد فعلته في ماضيك السحيق .. ستسأل عليه . والله اعلم !!
الجسر في ذلك التأويل هو أنك ستقوم بمشروع يغير لك حياتك " الجسر هو عبور ضفتين " في فصة "سدهارتا" لهرمان هيسة يعبر بطل الرواية للضفة الثانية وهي الحياة بملذاتها وبذخها ..
المشرحة هي تلك الاجراءات التي ستقوم بها من اجل عبور الجسر .

أما المأذنة فوجود الارتفاعات في الاحلام تقتضي التفسير بالطمع او بالطموح على كلا الحالتين .. دخولك في تلك الفتحة الضيقة هي صعوبة تحقيق ذلك وممكن ان تؤدي الى خسارات معنوية ومادية.. والله اعلم
الشيخ رفعت الشعراني .. في كتابه تفسير احلام عمر