الأحد، 24 مايو، 2009

مدونتي اللعينة اني ابغضك

لم يجري حفظ اخر موضوع كتبته بسبب خطأ ما , ولم ينشر بسبب خطأ اخر ولم اجني سنتا واحدا من هذه المدونة رغم اعلانات جوجل التي تقول كتابات العرب انها ستجعل منك مليونيرا ولكن اي عالم هذا الذي نعيشه اليوم, ازمة مالية بسبب شراء الحمير بسعر وبيعها بسعر اخر اغلى يثرى البعض وتجوع الملايين واذا تكلمت عن الاوغاد الذين يملئون الدنيا ويشغلونها يأتي من يقول لك ( تيك ات ايسي) , وبعد ذلك يتفق الاوغاد ان يدفع الصغار ثمن العربدة لينجو الاقوياء , كل واحد الان يتنصل من المسؤولية ويرمونها على المسحوقين والمهمشين

الاحلام

اكثر اللحظات التي يداهمني فيها النعاس والضجر والملل هي اللحظات التي يسرد لي فيها احدهم حلم حلم به الليلة الماضية ومن سوء حظي ان هؤلاء الذين اعرفهم كثيرون ومنهم من يعجبه ان يقص حلمه بكافة التفاصيل المملة دون ان ينسى منه شيئا وكأنه يحكي حكاية جرت له حقيقة وليست في حلم وبدوري احب ان اعاقب مثل هذه الملة من الناس بان اقص عليهم فيلم شاهدته. اكرمني الله بخصلة فريدة في نوعها وهي نسيان الحلم بمجرد الاستيقاظ ولكن هذا لايعني بأني انسى كل الاحلام بل اني مازلت اذكر بعضها رغم مرور سنوات عديدة على ذلك. ولكن حلم البارحة كان مميزا بشكل او بأخر , كنت اعبر جسرا في ليل بهيم وفي منتصف الجسر كانت هناك مشرحة ذات واجهات زجاجية وانا اقترب منها في توجس وحذر رأيت من وراء الزجاج رجلا على طاولة ممدا وطيبيب يعاينه ويفحصه لم يكن ذلك الرجل سوى اخي الذي توفي قبل اكثر من سنتين. ولكني وجدت ذات يوم نفس ازحف على سلم منارة جامع طويلة ولم يكن عرض السلم الذي ازحف عليه اكبر من عرض رأسي وكنت اشعر بحجم مااعاني في ذلك الزحف والدخول في تلك الفتحة الضيقة رغم انه كان حلم.

الأربعاء، 20 مايو، 2009

عمر صديقي البعيد



مهما ظننت بي .. بأنني سرقت نفسي من الوجود .. وانقطعت اخباري واصبحت .. ورقة تذروها الرياح فانت على حق .. لقد سعدت هناك .. كزهرة او فراشة بعمر قصير.