الأحد، 15 فبراير، 2009

حين تلعن اليوم الذي خلقت فيه1


كم مرة فكرت بذلك؟ انك تلعن اليوم الذي جئت فيه للوجود؟ هذا ماحصل لي في البرازيل على وجه التحديد في مقاطعة بارانا وهي مقاطعة تقع في جنوب البرازيل وفي عاصمة الاقليم مدينة كوريتيبا الحديثة الطراز ذهبت الى مركز شرطة المدينة من اجل تمديد تأشيرة الدخول حين اكتشفت فجأة ان 90 يوم ليست ثلاث اشهر, هذا ماحاول الشرطي ان يفهمه لي , جئت متأخرا ياسيدي اليوم جمعة وسنغلق المحطة بعد ربع ساعة وغدا السبت اخر يوم للتأشيرة والا ستصبح مخالفا للقانون وستتعرض للمحاكمة , يجب ان تغادر البرازيل غدا واذا رغبت بالرجوع فعليك ان تحصل على تأشيرة من بارغواي وتدخل من جديد فهذه التي عندك الان ستسقط غدا. ولكن التأشيرة صالحة لثلاث اشهر والشهر لن ينتهي الا في يوم الاثنين , يجيب علي الشرطي لا ياهذا التأشيرة ل90 يوما و90 يوما ليست ثلاث اشهر , جئت متأخر جدا , سنغلق المحطة بعد ربع ساعة , ماذا تتنتظر اذن؟ لماذا لاتقوم بالاجراء الازم مازال هناك وقت يجيب بارتياح يتوجب عليك ان تدفع رسم التأشيرة في البنك وان تعود مجددا الي ولن تلحق ان تفعل ذلك في ربع ساعة والعمل والحل ووو.... الحل هو انك تغادر الى المدينة الحدودية فوز دي اغواتسوا وتغادر البرازيل غدا وتحصل من اي قنصلية برازيلة في دول الجوار على تأشيرة جديدة.
تقع مديتة فوز على مبعدة 700 كيلومتر تقريبا من مدينة كوريتيبا عاصمة اقليم بارانا وتربطها بالعاصمة باصات حديثة وانيقة تغادر المدينة عند منتصف الليل وتصل فوز في الصباح الباكر. في مجمع تجاري يسمى ميلر يقصده اغنياء المدينة والمترفين للتبضع جلست في كافتريا افكر في رحلة الليلة الى حدود البرازيل مع البارغواي وافكر في كيف تغير يومي دفعة واحدة من النقيض الى النقيض. كنت احمل في جيبي الان بطاقة السفر حيث حالفني الحظ بشراء درجة تسمى ليجة وهي كلمة تعني الحليب وهذه الدرجة من المقاعد تتيح للمسافر ان يرجع بمسند الكرسي الخلفي حتى يصبح كأنه سرير وكان هذا هو الشئ السعيد الذي ظفرت به في يوم طويل وكئيب تجعلني اتذكر قول كاتب يقول يوم يمضي وكأنه سنة وسنة تمضي وكأنها يوم وكلاهما يوم.
سبق لي ان زرت مدينة فوز دي اكواتسوا التي تطل على نهر اكوواتسو وتنال المدينة شهرتها من شلالات النهر التي تعتبر واحدة من اعظم الشلالات (الصورة) ولكني سأزور هذه المرة مدينة فوز من اجل مهمة اخرى غير سياحية.

يتبع

هناك تعليق واحد:

Raffat يقول...

استطيع التكهن بما هو آت!! وماهي الاسباب والمهمات والرغبات .. استمتعت بقراءة النص الذي تكلمت عن احداثه منذ التقينا, قرأته وأنا استمع لموسيقى الجاز الكلاسيكية من احدى المحطات الالكترونية الامريكية .. اسم الاغنية بالعربي حبني او اتركيني .. لاشيء يفهمه النساء سوى الحب .. اما نحن .. فالجسد هو الهدف.. كم نحن قاسين .. ملعونين .. برازيليين ههههههه كنت سأتلفن لك اليوم .. لم استطع .. جائتني فرصة عمل رائعة لم اخذها بسبب الرحلة الى سوريا.. في الاخير ان تفعل ما تحب , افضل من الف عمل لاتحبه ههههه