الجمعة، 23 يناير، 2009

المصائب تأتي دفعة واحدة

يوم امس كان يوم استثنائي بكل المقاييس فبعد يوم مثلج عاصف اكتمل النصاب بانقطاع التيار الكهربائي لاكثر من ساعتين وكان قد سبق ذلك انقطاع المياه تماما وحدث ذلك مع هبوط الظلام لتكتمل القصة تماما خصوصا بعد الرجوع لعصر الشموع الذي تصورنا بين يوم وليلة باننا قد ودعناه الى الابد وهكذا يحق للسويد ان تفتخر بانها امه من العالم الثالث . وكان لابد ان يجر على انقطاع التيار الكهربائي الكوارث فقد اختفى الهارد ديسك الاضافي من سطح المكتب وباءت محاولاتي لاسترجاعه ادراج الرياح وحاولت ان اخفف من حجم العب على نفسي بمشاهدة مسلسل اساء بشكل كبير لرواية الحرافيش لنجيب محفوظ وهو مسلسل السيرة العاشورية الذي بدأ بصوت متحشرج بسبب خلل فني من المصدر وحين استقام الصوت انقطع التيار الكهربائي مرة اخرى.

كلمة غير ذي صلة
قيل ان ثلاث سألوا عن الكهرباء كان احدهم امريكي والاخر عراقي والثالث افغاني وكان السؤال هو:
مارأيك في انقطاع الكهرباء.
اجاب الامريكي
ماذا يعني الانقطاع؟
واجاب العراقي
ماذا يعني الرأي؟
واجاب الافغاني
ماذا تعني الكهرباء؟

هناك تعليق واحد:

Raffat يقول...

المخجل في الموضوع أننا سئمنا الاخطاء السابقة في بلادنا من كثرتها .. انقطاع الكهرباء والمياه والمواد الغذائية, من الاشياء التي عودتنا أنها تصبغ بلادنا تلك الألوان من الصفات المخجلة بعد اختراع الضوء الكهربائي سنة 1887 "توماس اديسون" ووجود مصادر للطاقة لاتنضب في بلادنا .. !! السؤال الذي يحرني هل تنقطع الكهرباء في بيوت حكامنا !! يحيرني من اجل السؤال و ليس الا !!ههههه