الخميس، 1 يناير، 2009

كل ساعة تمضي تحمل الفناء لك

اقسم اني بكيت في الوقت الذي كان فيه العالم يرقص فاذا كانت الساعة التي تمضي تحمل الفناء لي فماذا تحمل سنة تمضي؟
ربما كان من قبيل المصادفة المحضة ان اقرأ كتاب ويلسون فكرة الزمان مع نهاية سنة وبداية اخرى ولكني اضم صوتي له حين يقول
لااعرف لماذا يجب علينا ان نقسم الزمان الا ماقبل المسيح ومابعد المسيح فماعلاقة المسيح اصلا بالزمان والتاريخ, هل ان الزمان لم يبدأ الا بولادة المسيح ام ان التأريخ لم يكتب الا بعد ولادة السيد المسيح! لقد كان الوقت موضوعا اثيرا بالنسبة لي ليس لان لااحد يعرف الاجابة عن تعريف الوقت مثلا بل لانه ايضا ان الوقت مفهموم شاسع وعريض ولاشك ان اكثر مااثار اهتمامي في هذا الموضوع هو ابحاث اينشتين عن الزمان الذي يقول بأن الوقت هو بعد رابع فأذا كان للفضاء طول وعرض وارتفاع فالزمان هو البعد الرابع وهذا يعني باننا نستطيع ان نحن البشر يمكن ان نتنبأ بما سيحدث لنا مثلما نحن الان قادرين على تجاوز المكان واختراق المسافة المكانية فبعد الزمان لايختلف جوهريا عن اي بعد اخر. لقد غادرت العالم سنة وجاءت سنة جديدة وهذا محض افتراء بل وغباء فانما الزمن واقف لايسير ونحن الذين نسير نحو هاويتنا. الزمن خط طويل ونحن نتحرك عليه من نقطة الى اخرى وحين نسير نحو المستقبل فاننا ننتقل من نقطة لاخرى على هذا الخط المستقيم . ومثلما هناك مخلوقات لاتفهم البعد الثالث الذي هو الارتفاع فان حواسنا لاتدرك البعد الرابع الذي هو الزمان وربما يحتاج الامر الى قدرة خارقة لاستكشاف البعد الرابع.

هناك 3 تعليقات:

Raffat يقول...

كل ساعة نحن نمضي .. في كل قديد من الزمن لنا به نتوئات تتشبث بماض ينحر بنا هنا وهناك .. انظر كيف ترهلت اجسادنا .. تجعدت وجوهنا .. احدودبت ظهورنا .. ناهيك عن ارتخاء اعضائنا ....!! عمر بعد الاربعين يعد البشر ايامهم الباقية .. ساعاتهم التي تتراقص بها احداثهم اليومية .. للأسف أننا مخلوقات زائلة .. ليس هذا فحسب انما نحن مخلوقات زابلة تتأثر بكل شيء ابتداء بالزمن وانتهاء بالموت ...!! الموت تلك العودة الى السفينة الام ..

jordan shoes يقول...

can u leave ur phone number to me???

عمر يقول...

شكرا لك على التعليق , ارجو ان ترسل لي اميلك كي ازودك بالرقم.