الأربعاء، 31 ديسمبر، 2008

براءة اختراع

الاختراع هو عبارة عن منجنيق جديد بسلاح جديد والمقذوف هو ليس حمم نارية بل احذية متهرئة وساحة المعركة ليس الميدان بل المؤتمرات الصحفية

الاثنين، 29 ديسمبر، 2008

الا الحماقة!

قيل ان كل شئ له دواء يستطب به الا الحماقة اعيت من يداويها ومثل هذا الكلام ينسحب على بعض المواقع الالكترونية البائسة وخصوصا المنتديات منها والتي تروج لنفسها عن طريق بث افلام الذبح والقتل وهدفها ليس انساني بحث بطبيعة الحال فهذه المواقع التي يملكها مهووسون بالانتشار لاهدف لها سوى كسب اكبر عدد من الزائرين والمسجلبن في النادي للتباهي بما يملكونه من قدرة على كسب الجمهور وربما يفكر البعض منهم في استغلال هذا الامر لنشر اكبر عدد من الدعايات التجارية التي تدر عليهم ببعض الدخل الزائد لاني لااتصور ان الانترنيت يمكن ان يغني عن جوع لانه يمكن ان يغنيك عن ضجر وفراغ فقط. في النهاية يخسر هؤلاء ضمائرهم من اجل لا شئ تماما. ما يثير الاستغراب ان المواقع العربية بالذات تتمتع بميزة فريدة وهي وضع كل العراقيل من اجل ان لايحصل الزائر على شئ الا بعد طلاع الروح! اي بعد الرد بعدد محدد من الكلمات لايقل عن عشرة او ماشابه وهو امر احتال عليه البعض حيث يكون الرد مثلا شكررررررررررررررررررررررررررررررا! وبذلك يكون قد نفذ شرطهم هذا طبعا بعد ان يكونوا قد اجبروك على التسجيل!

الاثنين، 22 ديسمبر، 2008

نحن امه خارقة



نحن امة خارقة للامعقول بكل المقاييس وحكاية التشبث بالرأي الخاطئ والانغلاق في الذات امر يحتاج الى دراسة وتفكير طويلين وهذا الامر في رأيي خطير للغاية لانه مفقس طبيعي لتفريخ الالاف الدكتاتورين في كل يوم. لااعرف اهتماما يوليه العربي مثل ذلك الاهتمام الذي يوليه لذاته ولرأيه ولسلطته التي تصل الى حد القدسية ورغم ان البشر غارقون في ذواتهم بشكل عام الا ان العربي حالة خاصة فهو يعتبر نفسه الها منزلا , قوله هو الفصل وقراره هو الفصل وهو الحاكم الاوحد, الاصغاء للاخرين هو طعن في الشخصية وقلة خبرة واطاعة الاخربن حتى ولو كانو على صواب هو اهانه لمكانته وكرامته. قليل منا يعرف ان المعرفة لاتأتي من داخلنا بل من محيطنا ومن خبرات الاخرين وخبرتنا هي تراكم لخبرات الاخربن وعند البشر اذانان مفتوحتان مثل اجهزة الالتقاط في كون مفتوح للسماع والاصغاء ولسان واحد للتفاعل مع الاخرين ولكن جيب الذي يسمع!!

الأربعاء، 17 ديسمبر، 2008

صورة المسيح التي روعتني


حاول من اراني الورقة اول مرة ان يحيط الامر بهالة من القدسية قائلا ان رجلا مباركا رسم هذا التخطيط وان كل ماعلي فعله هو ان اركز في الرسم قليلا ثم انظر الى نقطة محددة في الجدار بتركيز شديد وهو مافعلته حيث ظهرت على الجدار صورة رجل بلحية كان هو المسيح بنفس الشكل الذي نراه. لا انكر ان قلبي قد انخلع و صورته تظهر في الغرفة المظلمة, هل هو سحر, من اين ظهرت صورة المسيح؟ جرب بنفسك وفكر قليلا.

الثلاثاء، 16 ديسمبر، 2008

الحذاء الطائر

من الطريف اني كتبت في مدونة صديقي رفعت المصري عن الخدمات الجليلة التي يقدمها الحذاء لصاحبه ومع ذلك فانه يلقى منه كل احتقاروكان ذلك قبل ايام من حادثة منتظر الزيدي الشهيرة التي طبل لها اصحاب البطولات الوهمية وهلل لها وكأنها النصر الاخير في تاريخ العرب والحقيقة هي انه في هذا الكون المفتوح على مصراعيه الاف الفرص التي تبحث عن بطل متهور يقوم بها ولكن الذي يحول دون ذلك هو الذوق العام واللياقة والكياسة والاخلاق وفي رأيي المتواضع فأن منتظر الزيدي قد اساء الى شخص المالكي قبل ان يسوء الى جورج بوش فالاخير كان ضيفا على المالكي ومن واجب المضيف ان يحترم الضيف وهو في عقر داره سواء كان ذلك الضيف جورج بوش ام نيرو السفاح هكذا تعلم العرب من اسلافهم. الرسالة التي اراد الزيدي ايصالها لم يفهمها بوش جيدا فالحذاء في الثقافة الغريبة لايحظي بالتحقير مثلما هو الحال في الثقافة الغربية وهو ماعبر عنه بوش بقوله ماذا يعني ان يرميك شخص بحذائه؟؟ انه شخص يحاول ان يلفت الانتباه اليه

موضوع ذو صلة

الثلاثاء، 9 ديسمبر، 2008

كل عام وانتم بخير

اقولها رغم ثقتي بان الخير لايأتي بسبب ان كوكبك يمر بمرحلة هذيان او بسبب ان حظك عاثر منذ يوم الخليقة او بسبب انك تحيط نفسك بشلة من الانانيين او بسبب ومااكثر الاسبباب ولكني سأقولها كل عام وانتم بخير لانه يجب ان اكون متفائلا ولو انه لايوجد مايوحي بالتفاؤل.