السبت، 29 نوفمبر، 2008

ماسلو والنساء


رأي ماسلو الذي راقب تصرفات القردة ان الذكور تعتلي الاناث وفي احيان كثيرة الذكور تعتلي بعضها بعض ومثل ذلك الاناث التي تعتلي الاناث ايضا وراح يفلسف في العلاقة بين الجنس والهيمنة حيث توصل الى ان مفتاح الحل في ان القردة لم تكن تهتم بنوع الجنس بقدر اهتمامها بالهيمنة فالقردة عالية الهيمنة تستأسد على من هو او هي اضعف منها وحين اراد ماسلو ان يطبق ذلك على الانسان رأى ان يدرس النساء لأنهن اكثر امانة حين يتحدثن عن الجوانب الخاصة من حياتهن وتوصل الى ان هناك ثلاث انواع من النساء : اناث عالية السيادة والهيمنة واناث متوسطة السيادة واناث ضعيفة السيادة ووجد ان المجموعة الاولى هي الاقل عددا بين المجموعات الثلاث.
كانت المجموعة الاولى تتصف بتشوش الشخصية وتستمع بالجنس وتمارسه لذاته بطريقة تبدو معها كصفة ذكورية كما يملن الى مداعبة اعضائهن الجنسية وممارسة العادة السرية كما يملن ايضا الى تعدد العلاقات مع الذكور ومرت اغلبهن بخبرات من السحاق وممارسة الجنس مع اناث اخريات. أما اناث المجموعة المتوسطة السيادة فقد كن يتصفن بعلو الحس الرومانسي وربما لم تكن لديهن رغبات جنسية قوية الا ان تجاربهن الجنسية محدودة في العادة وهن دائمي البحث عن الرجل الصائب او الرجل المثالي وهو ذلك النوع من الرجال الذي يهديهن الورود ويصطحبهن الى العشاء باحد المطاعم خافتة الاضاءة مع موسيقى جميلة ناعمة. اما المجموعة الثالثة ضعيفة الهيمنة فيتصفن بعدم الميل لممارسة الجنس وتعاملن معه كضرورة سيئة للانجاب وقد رفضت واحدة من تلك المجموعة مع ان لديها رغبة جنسية قوية ان تسمح لزوجها بمضاجعتها لانها لا ترغب في انجاب الاطفال وتميل تلك المجموعة الى اظهار قدر مبالغ فيه من الاحتشام كما تصدمهن مناظر ومشاهد العري ويعتبرن ان عضو الذكر من الاشكال القذرة بينما تعتبره المجموعة الاولى عالية السيادة شكلا جماليا.

مصدر: سيكولوجية العنف

هناك تعليقان (2):

Raffat يقول...

ليتني ولدت قبلهم .. لكنت أهم من فرويد بذاته !!

Raffat يقول...

كيفك