الاثنين، 24 نوفمبر، 2008

لو ان

لاشك بانك تؤمن مثلما أومن بأن حياتنا يمكن ان تكون افضل وان يتكون ذو هدف اسمى وارفع لو ان الناس كانت على درجة واحدة من الوعي. ولكن بما ان الناس تختلف اختلافا بينا فيما بينها بسبب ماعاشته من تجارب مريرة وقاسية انعكس دون ان تدري على سلوكها وستصرفاتها فان تبعات هذا السلوك والتصرف تنعكس على الاخرين ايضا وان هذا التصرف يشبه الى حد كبير مدخن السيجارة الي يمشي بالشارع متبخترا يمتص دخان سيجارته دون ان يعبأ بان يتلف صحة الاخرين. هؤلاء البشر الاوعيين تراهم باشكال وصور مختلفة يقررون كيف يكون شكل يومك وكيف تكون حياتك , يخوضون معك سباق الحياة , يتزاحمون معك بالمناكب من اجل ان تستمر الحياة بهم كأفضل ماتكون وتكون لك اسؤا ماتكون وقد قال احد الناجين من كارثة استونيا ان البشر الذين كانو على متن السفينة تحولوا الى كتلة واحدة وهم يرتقون السلالم من اجل الوصول الى سطح السفينة وانهم لم يكونو يعبأون بمن تدوس اقدامهم.

هناك تعليقان (2):

Raffat يقول...

لا لا لا ... ليس ذاك ولا تلك .. تصور أنك أحد الناجين في تلك الرحلة المشؤومة .. هل ترى انك جزء تلك الكتلة التي داست على الآخرين .. هل جربت مرة كيف صعدت لسطح الماء بعد نفاذ قدرتك على التنفس عندما غرقت .. البشر الذين داسو على الآخرين, هم الذين استطاعوا الاستمرار , أما الذين ويا للأسف كانوا تحت الارجل .. هم من لم يحالفهم الحظ ليدوسوا البقية ..!! ألا تتفق معي بهذا .. أم أنك ستقول لي .. لا ياسيد رفعت .. أنا سأنتظر ليخرج الجميع .. !!
مع ذلك ياسيد عمر .. عندما يتهدد الحياة شيء قاس ومؤلم .. يقف العقل عن العمل .. ويندفع الادرينالين بشدة وبكميات كبيرة في الجسم مما يجعل الانسان في مكيانيكية ردود الفعل العشوائية .. مثلا عندما يأتيك تهديدا في العتمة فتخاف وتحرك يديك بعشوائية .. دون أن تدري أنك ربما ستؤذي نفسك بوجود عوائق ستصدف يديك العاريتين ""

Raffat يقول...

أرى أنك لم ترد على تعلياتي مجددا .. أصبحت مدمنا على جواباتك ههههههههههه