الأحد، 12 أكتوبر، 2008

لماذا يصبح المجرم مجرما

حاول الكثير من المفكرين والفلاسفة الأجابة عن هذا السؤال وواحد من هؤلاء هو سوسيولوجي امريكي يسمى ميرتون وهو في هذا المجال غني عن التعريف وقد قام ميرتون بتطوير نظرية عتيدة في تفسير الجريمة هي نظرية مدرسة شيكاغو سنقوم بشرحها بمناسبة اخرى. نظرية ميرتون تسمى التوتر فميرتون يرى ان الفوضى الاجتماعية هي السبب الاساسي للانحراف ويرى ان التركيبة الاجتماعية هي الاساس لظهور السلوك المنحرف ولذلك فان نظرية التوتر تسمى ايضا النظرية التركيبية. كان ميرتون متأثرا بافكار فرنسي عريق هو دورجيهم وكان هذا الاخير يرى ان التحولات السياسية والاجتماعية والاقتصادية المفاجئة والعنيفة يمكن ان تؤدي الى فرط عقد النظام الاجتماعي القائم وهذا هو الذي يقود الى خلق ظاهر اجتماعية مثل الانحراف والانتحار وقام ميرتون بتطوير افكار دورجهيم حيث رأى ان التركيز على الهدف في الحياة هو سبب ظهور الجريمة ومشاكل اجتماعية اخرى وافترض ميرتون بان الهدف الذي يسعى اليه الجميع هو من صياغة الطبقة الوسطى وانطلق ميرتون في افكاره عبر دراسته للمجتمع الامريكي واعتقد بان الوصول الى الهدف في حياة كل انسان غالبا مايكون ملتويا وينتهي ميرتون الى النتيجة المنطقية وهي ان التعارض بين الهدف وطريقة بلوغه تؤدي الى التوتر والذي يقود بدوره الى عالم الجريمة وخصوصا في اوساط المسحوقين والمهمشين في المجتمع.
للحديث بقية

ليست هناك تعليقات: